Menu

علي بالحاج
لا يوجد مترحم على علي بالحاج

“والدي العزيز المرحوم علي بلحاج يوم تكريمه بمناسبة إحالته على شرف المهنة بعد أن عمل قيّمابمعهد عثمان الشطي بمساكن من سبتمبر 1971 إلى جوان 1986 و هو الّذي يجلس على يمينه المرحوم محمد يوسف القيّم العامّ الخارجيّ الأسبق و على يساره السّيّد الشّاذلي القزّاح المدير الأسبق للمعهد و كان قبل ذلك من طلبة الجامعة الزّيتونة و خرّيجيها و كان شغوفا بالعمل الصّحفيّ فعمل صحفيّا بجريدة الزّهرة لصاحبها المرحوم عبد الرّحمان الصّنادلي ثمّ أسّس جريدته هو و هي جريدة العلم الّتي تواصل صدورها من 1954 إلى 1964 و شهدت بعض الانقطاع أحيانا و كان هو مديرها و رئيس تحريرها ثمّ اشتغل معلّما بالمدارس الابتدائيّة ختمها بالمدرسة الابتدائيّة بسيدي سهيل بمعتمديّة تالة من سبتمبر 1969 إلى جوان 1971 قبل تركه التّدريس و التحاقه بسلك القيّمين بمعهد عثمان الشطي بمساكن حيث ختم مسيرته المهنيّة ولد أبي العزيز رحمه اللّه تعالى و رحم والدتي العزيزة رحمة واسعة في 1 جوان 1926 و توفّاه اللّه سبحانه و تعالى يوم 28 جويلية 1986 و كان الجميع ينادونه باسم ” ابّي علي ” و كان يحظى باحترام الجميع و تقديرهم رحمك اللّه تعالى يا أبتي و رحم والدتي رحمة واسعة دائمة بدوام اللّه سبحانه و تعالى و رحم برحمتكما جميع آبائي و جميع أحبابكما و جميع المسلمين”يوجد فى المتبةةال2 من اليمين فى الصف الاول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *