Menu

الصادق ابراهيم شلبي
لا يوجد مترحم على الصادق ابراهيم شلبي

﴿يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي﴾
صدق الله العظيم

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وصلنا خبر
نعي
الصديق والأخ العزيز الصادق ابراهيم شلبي
الدي التحق بوزارة التربية والتعليم القطرية سنة 1982 وغادرها الى تونس متقاعدا في أ واخر هاته الصائفة
والذي انتقل إلى رحمة الله تعالى صباح اليوم بمسقط رأسه بعقارب

ما أقسى أن أتحدَث عن أخ وصديق عزيز بصيغة الماضي ولكن ما لنا الا أن
نتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساة إلى أهله وذويه
داعين الله أن يتغمده برحمته ويدخله أوسع جناته
((إنــا لله وإنــا إليه راجعــون))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *