Menu

سامية مخلوف
لا يوجد مترحم على سامية مخلوف

زميلتنا فارقت الحياة. .خرب المرض جسمها و خربه و لم تشعر و لم نشعر نحن بها و بارهاقها الشديد …زميلتنا الملتزمة المنضبطة اشترت من مالها الخاص مخبرا متنقلا تحمله في سيارتها لتدرس به تلاميذها. .افتكها الموت في لحظة حتي اننا لم نستوعب انها رحلت ….في غفلة من الجميع خرب شيء الذكر جسدها و اختطفها الموت ….رحلت و رحل كل شيء ….هل ستكرمها الوزارة علي كل مافعلت و علي جهدها و حرصها و ووو و ستبقى رقما في أرشفة الكنام ربما….لن يتذكرها الا زملائها ….رحمك الله هيام رحمك الله و ربي يصبرنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *