Menu

علي لجنف
رحمة الله عليه(ها) علي لجنف

وداعا…”علي لجنف”*-الى من علمني أبجديات التفكير العقلاني..الى من زعزع نفوذ الأحكام المسبقة المعششة في ذهني الصغير منذ الأزل….ما زلت أذكر يوم حلولك علينا في يوم شتوي بارد “بالمعهد الثانوي المختلط بقفصة” سنة 1974 لتدريسنا مادة الفلسفة….قيل لنا حينها -همسا- بأنك “معارض”..و”معاقب” ولربما كنت “خارجا من السجن” أيضا ..وجئت لتدريسنا هذه المادة النبيلة “حب الحكمة”.. فأسلمنا لك-وبكل طواعية وشغف- عقولنا الصغيرة كي تنحت لنا فيها آليات “الروح النقدية” التي مازلنا نحافظ عليها الى اليوم ونلقى في سبيلها سيولا من السب والشتم و”التكفير” من جانب كائنات أقل ما يقال فيها انها كائنات”قبل عقلية”..معك كان للفلسفة وقار..وأي وقار ..كانت قاعة الدرس تتحول الى “قدّاس” تنحبس فيه الأنفاس..كنا نشعر معك في كل حصة ب”انفقاع” عدد جديد من “دمامل” الجهل المتوارث منذ قرون..فنخرج ونحن نشعر بلذة وسعادة غامرة تماما كما الخارج للتوّ من حمام دافىء للمياه المعدنية..!!..كنت مراقبا من جانب البوليس وكنا نعي ذلك جيدا ونحرص على سلامتك..لكنك مع ذلك كنت تمدنا خلسة بكتب “ماركس” وانجلز ولينين” و”هيغل” و” فرويد”……..لن أنسى وقفتك يوما في أحد الشوارع المزدحمة بالجموع التي جاءت لاستقبال الرئيس الاسبق الحبيب يورقيبة في احدى زياراته للمدينة..وانت” تتهكم” من الأدفاق المهرولة على جانبي الطريق مسايرة للركب الرئاسي وتهتف بصوتك المتهدج ” allez courez..courez.. ؟؟”…فزاد تعلقنا بك..وأنفذت الينا فكرة لم تمّح فينا الى اليوم وهي أن “الفيلسوف” أو” المتفلسف” بل وكل ذي فكر حر.. لا يمكن ان يكون الا معارضا ورافضا لما هو سائد.. …….. وإلا.. فلينقرض أحسن..؟!!اليوم خبا بريق الفلسفة أستاذي..بل و أحيانا صار “يدرّسها” من هم ألد أعدائها..” فدجّنوها..”وعقروها”..وسفحوا دمها على مذبح “الجهل المقدس”…..كل هذه الخواطر أثارتها فيّ صورتك اليوم وأنا أطالع خبر نعيك على “الفايسبوك” من قبل بعض الأصدقاء….أنا لم أرك منذ ذاك العام….واليوم أراك من جديد … لكني أراك في يوم رحيلك..ولا أملك لك سوى جملة يتيمة مرتعشة أودعك بها ..” سلام..سلام..لروحك السامية المتألقة الزكية العليّة…….أستاذي ومعلمي -الذي علمني ما لم أكن أعلم-……. “علي لجنف”-2 commentairesJ’aimeCommenterPartager

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.