Menu

سوار الوسلاتي
رحمة الله عليه(ها) سوار الوسلاتي

الله أكبر, انا لله وانا اليه راجعون
انتقلت الى جوار ربها بإذن الله تعالى زميلتنا
الاستاذة سوار الوسلاتي
استاذة الفلسفة
بمعهد بن ابي ضياف المرسى.
اثر نزيف حاد اثناء عملية الولادة
تغمد الله الفقيدة برحمته الواسعة وألهم ذويها جميل الصبر والسلوان.

خبر حزين و بحجم أوجاع الكون نزل علينا هذا الصباح: رحيل زميلتي بنفس المعهد سوار الوسلاتي اثر تعكر صحتها خلال الحمل.سوار الزميلة الشابة الصغرونة اللي يحبها الجميع: تلامذتها و زملاؤها و الاداريون.. سوار طيبة القلب، دائمة الابتسامة، خدامة بلا حدود.. شهرين لتالي طلبت منها باش تراقب معايا التلامذة في امتحان و من غير تردد وافقت. نهار الامتحان جات و هي ناسية موعدها معايا، جاية لليساي باش توصل اوراق للادارة، انا ذكرتها بالتزامها معايا و هي بدات تضحك و قتلي: سامحني و الله نسيت . استنى نكلم راجلي يستنى فيّ قدام الليساي خاطر هازين بناتي صغار باش يلعبوا في المناج. قرّقت بيها و ترجيتها باش تمشي لزوجها و بناتها و انا تو نلقى حل مع احد الزملاء باش يراقب معايا الامتحان.. لكنها رفضت رفضا قطعيا و قتلي: انا التزامي معاك سابق و زوجي و بناتي تو نلقالهم وقت اخر، مازل العمر طويل.. لكن الموت الكريه اللعين كان ينتظر بمكر و فاجأنا جميعا. ترحموا على سوار او قولوا انها ستكون في الجنة أو لن ننساها لكن حقيقة واحدة توجعني و تجعل دموعي لا تتوقف: حين أدخل قاعة الأساتذة لن أجد سوار مرة أخرى 😪😪😪

وفاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.